إقامة دبي تكرّم موظفيها في مبادرة 365 يوماً من الإيجابية

كرمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي موظفيها المتميزين ضمن مبادرة “365 يوماً من الإيجابية”، وذلك تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، للتحلي بالطاقة الإيجابية والإصرار على توظيفها في مساقات الحياة كافة كونها المقوم الأول للنجاح والتميز والباعث الفعلي على الابتكار والمحفز على قهر التحديات واكتشاف الفرص وتسخيرها بأسلوب فاعل يضمن للإنسان رقيه ولمجتمعه تقدمه ورِفعته.

وقال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب: يجب على القادة إيصال فكر الطاقة الإيجابية إلى موظفيهم، وتشجيعهم على الثقة بالنفس والنظرة الإيجابية والتفكير الإيجابي في جميع أمور الحياة العملية مع الحرص على الإبداع وإيجاد الحلول للمشكلات والصعوبات في الحياة المعيشية فلا يكفي أن يكون القائد إيجابياً فقط، وإنما عليه تعميم سلوك الإيجابية، وبثّ روح الطاقة الإيجابية في مكان العمل وبين مرؤوسيه ومع شركائه ومتعامليه.

رضا الموظفين

واستحدثت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي مؤخراً قسم الطاقة الإيجابية الذي يتبنى المواهب الإنسانية التي يملكها الموظفون في الإدارة ويسعى على تطويرها ونشرها وإبرازها في جميع المحافل، مما يعني أن الارتباط المنشود أكبر من مجرد ارتباط وظيفي بين الإدارة والموظف بل ارتباط يُعنى بأهداف وطموحات الموظف ومهاراته الشخصية، اذ يتبع القسم مفهوماً إيجابياً في أداء العمل حيث إن القسم يعتمد على أهمية دراسة أسباب الرضا عند الموظفين والمحفزين بهدف نشر وتعميم هذه التجارب والأسباب الناجحة والمحفزة لبقية الموظفين.

وأعلن اللواء المري عن أول مبادرات قسم الطاقة الإيجابية الذي تم استحداثه مؤخرا في إقامة دبي وتحمل اسم “365 يوماً من الإيجابية” وتهدف هذه المبادرة إلى تعزيز الارتباط الوظيفي من خلال تكريم شخصية إيجابية يومياً من بين الكادر الوظيفي وترسيخ الصفات الإيجابية في الموظفين الذين يظهرون الإيجابية في عملهم ويتغلبون على ظروف وصعوبات العمل اليومية.

ويتم تكريم الموظف الفائز بالجائزة اليومية الذي تطبق عليه الصفات التي تعكس الروح الإيجابية في العمل والالتزام بالدوام وأخلاقيات العمل والقدرة على تقديم مبادرات خلاقة والحرص على تطوير العمل والتمتع بإنتاجية عالية وحرصه على إنجاز المعاملات وتقديم المعاملة الإيجابية مع الموظفين والمتعاملين.

وقال اللواء المري: إنه بإمكاننا تحقيق شعار «إسعاد المتعاملين غايتنا» وذلك من خلال موظفين إيجابيين ومحفزين لخدمة الناس بكفاءة وتميز.. وأضاف إنه “يحق لجميع الموظفين بالإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مهما كانت رتبته العسكرية أو درجته الوظيفية المدنية في جميع القطاعات المشاركة في ترشيح نفسه أو ترشيح زميل له”.

العمل الجماعي

من جانبه أشار الملازم أول علي عبدالله شريف رئيس قسم الطاقة الإيجابية إلى أن للطاقة الإيجابية دورا كبيرا في ترسيخ وقبول فكرة العمل الجماعي، والعمل بروح الفريق الواحد، والإيمان بفاعلية ذلك في النهوض بالأداء وأن تمتع قائد الفريق أو الجماعة بالطاقة الإيجابية يؤدي إلى إرساء أجواء من الراحة، والهدوء على العمل، بما يفرز منتجاً متميزاً.

وأكد أن هناك عدة نقاط تبعث الطاقة الإيجابية في الإنسان منها الابتسامة فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) فهي تبعث على الحب والمودة والرحمة و التفاؤل بالخير يسعد صاحبه ويجلب له الخير وعدم التأثر بالأشخاص السلبيين، لذا فإن للطاقة الإيجابية دورا كبيرا في تعزيز الدافعية الذاتية، التي تنعكس إيجاباً على المجموع العام، وتحدث أجواء مفعمة بالرغبة في العطاء، والإبداع في العمل، والحقيقة فهذه الإيجابية في الحياة هي ما يحتاج إليه الفرد بشدة في ظل الصعوبات المعيشية، لذا فوجودها مهم.

المكرمون

شمل التكريم الملازم زهرة عبدالله حسن، والملازم آمنة سعيد مبارك، وكيل أول علي مجان، ووكيل أحمد ناجي، العريف عبدالعزيز السواح، والعريف يوسف حسين، ومحمد إبراهيم.

 

Happy Meter