في حلقة نقاشية حول رسالته شريكاً استراتيجياً إشادة بدور الإعلام في تطوير أداء الدوائر والمؤسسات الحكومية

بالمناخ الإعلامي الإيجابي والشفافية وحرية تدفق المعلومات، التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله .ثمنت الفاعلية التي أقامتها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بعدم حبس الصحافيين في قضايا الرأي، التي آتت ثمارها الطيبة في إضفاء المزيد من حرية الكلمة . أشار اللواء محمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي خلال إدارته للحلقة النقاشية التي استمرت لمدة ساعتين في نادي ضباط الإدارة، بحضور العميد عبيد بن سرور، وحضور مساعدي المدير وكبار الضباط والموظفين، إلى دور الإعلام شريكاً استراتيجياً في عمليات البناء والتنمية . حضر الندوة عدد من ممثلي الصحف المحلية حيث تحدثت فضيلة المعيني مديرة تحرير التحقيقات في صحيفة “البيان”، وبسمة الجندلي كبيرة الصحافيين في جريدة “جلف نيوز”، وأحمد شعبان الصحافي بجريدة “الخليج تايمز” . وقال اللواء المري إن الإعلام أدى دوراً رئيساً ومؤثراً في النهوض بأداء المؤسسات والدوائر الحكومية، مشيراً إلى أهميته كمرآة حقيقية لنقل خدمات الدوائر للجمهور، ورصد ردود أفعال الجمهور تجاهها . وأشار إلى دور الإعلام المرئي كوسيلة مباشرة تنقل بالصوت والصورة أداء الدوائر، لافتاً إلى أهميته في رفد المؤسسات وتنشيط دورها . وأوضح أن دور الإعلام ومسؤوليات المؤسسات والدوائر، مسؤولية مشتركة، تتطلب المرونة من الطرفين في قيام كل منهما بدوره المنوط، بهدف إظهار الحقائق . ولفت إلى أن الإعلام يشكل بما ينقله من حقائق أحد أهم الجوانب التي تنعكس بصورة فورية وسريعة على صورة الدولة في وسائل الإعلام العالمية، التي تتلقف الأخبار فور صدورها لما تمثله من مكانة مؤثرة في الخريطة الدولية . وفي سياق متصل قال مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب إنه في حالة فقدان حرية تداول المعلومة وعدم الحصول عليها من مصادرها، فإن الأمر قد يتعدى إلى الاعتماد على معلومة غير دقيقة في النشر، مما ينعكس سلبياً . وعن الدور الرقابي لوسائل الإعلام في رصد وتقييم أداء الدوائر والمؤسسات والنهوض بأدائها، قالت فضيلة المعيني: إن قضايا الديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان بمنزلة المطالب الرئيسة المطروحة على الأجندة السياسية العالمية بشكل عام والشؤون الداخلية للدول كافة، أصبحت بمنزلة كتاب مفتوح يقرؤه العالم أولاً بأول، وكأنه يراقب أجزاءه من خلال وسائل الإعلام على اختلافها، وهي بالطبع تعد حلقة وصل بين القيادة السياسية صانعة للقرار، وبين الرأي العام، إضافة إلى أن الهيئات الإعلامية تؤكد أن دور وسائل الإعلام في توجيه الجمهور نحو قضايا بعينها، يحقق قدراً من الإجماع الاجتماعي حول أولويات القضايا والمجتمع، وتعد هذه الوظيفة من أبرز الوظائف التي تضطلع بها وسائل الإعلام في مجتمع ما، حيث إن تغطيتها للقضايا بدرجات مختلفة من التركيز، يؤدي بدوره مع مرور الوقت إلى إدراك الجمهور للقضايا ذاتها على مستويات مختلفة من الأهمية، وبمرور الوقت تصبح أجندة وسائل الإعلام مثقفة بكيفية ما، مع أجندة الجمهور، وبالتالي فإن تناول وتركيز وسائل الإعلام على أي قضية يضفي عليها أهمية خاصة، وتحتل مكانة مهمة في ترتيب أولويات الجماهير، وتعمل على تحفيزها لمناقشة هذه القضايا، وتكوين مواقف حيالها، لأن الإعلام رسالة إنسانية تبدأ من الإنسان وتنتهي به . وبعد ذلك تحدثت بسمة الجندلي عن المعوقات التي تحول دون قيام وسائل الإعلام بدورها، وتطرقت إلى مشكلة استعانة بعض المؤسسات الحكومية بشركات العلاقات العامة في كتابة الأخبار وتوزيعها على الصحف، ما أثر في أداء دورها، مشيرة إلى أنه من المعوقات أيضاً التي تواجه الصحافة المتحدث الرسمي، الذي يصعب التعامل معه وفي بعض الأحيان لا يكون التعامل إلا من خلال مندوبين عنه . وتحدث أحمد شعبان عن طبيعة العلاقة التي يجب أن تجمع بين الصحافي والمؤسسة التي يقوم بتغطية نشاطها، وطالب الجهات الحكومية بأن تكون متعاونة مع الصحافي في حصوله على المعلومة بصدقية، مع عدم لجوئه إلى الأبواب الخلفية التي غالباً ما تكون المعلومة منها غير صادقة، مما يؤدي إلى فقد الثقة بين الطرفين في بعض الأحيان من دون الوصول إلى الرسالة التي تهدف إلى خلق ثقة متبادلة بين الإعلام والجهات الحكومية . وقال لقد قوي تأثير الإعلام في عصرنا الحاضر، وأظهر حلولاً جذرية، بل أصبح إعلامياً قوياً في كشف الحقائق بكل شجاعة، مع توفر كل ما يحتاجه الإعلاميون لتحقيق أهدافهم المشروعة، ليسهموا في خلق مجتمع قوي متماسك في قيمه وتراثه الثقافي والحضاري والإنساني .
في حلقة نقاشية حول رسالته شريكاً استراتيجياً  
إشادة بدور الإعلام في تطوير أداء الدوائر والمؤسسات الحكومية
Happy Meter