منــــار وحـــواء ترويــــان قصــــة الإبــــداع فـــي عملهمــــا

البيان   "منار وحواء" موظفتان في الإدارة العامة للجنسية والإقامة في دبي، تعاني منار من إعاقة فقدان البصر، أما حواء فتعاني من فقدان النطق والسمع، ولكن عند رؤيتهما تشعر بأن منار ترى الدنيا بنور نجاحها وتحقيق طموحها، أما حواء فتبتسم وكأنها تستمع إليك وتحدثك من خلال لغة الشفاه التي تفهمها جيداً,خرجت منار من ظلام بطن أمها إلى ظلام الحياة، ولكن مقدرتها وحبها للنجاح دفعاها إلى أن تلون هذا الظلام وترسم بدلاً عنه لوحات بألوان تتخيلها، درست على طريقة برايل في مركز رعاية المعاقين في دبي، وخلقت لنفسها مناهج تتعلم منها، وكانت فكرة الدمج فكرة جديدة يصعب على المجتمع فهمها، ولكن رفض المجتمع أحياناً لها لم يمنعها من مواصلة حبها للتعلم، فأكملت دراستها الجامعية وكانت منار أول كفيفة تتخرج في جامعة الشارقة، تخصص علم اجتماع، وبعدها توجهت الى مؤسسة التمكين لفاقدي البصر لأخذ دورات في اللغة الانجليزية وخدمة العملاء والحاسب الآلي، وكان للمؤسسة دور في دخولها الادارة العامة للاقامة في عام 2006، وخضعت منار لبرامج تدريبية أهلتها لتبدع في مهارات تخص إعاقتها، ودعمتها الإدارة في تنفيذ ملتقى سمي على اسمها (منار) لتثقيف الموظفين ولكيفية التعامل مع المكفوفين، حيث توجهت منار للواء محمد المري بالفكرة وتم عمله سنوياً ’أما حواء أهلي، فأصيبت بحمى وهي في الثالثة من عمرها فأفقدتها السمع والنطق، وفي الثامنة من عمرها أرسلتها أسرتها لدراسة لغة الإشارة في الكويت، وكانت تأتي لزيارة أهلها كل شهرين، وكبرت وترعرعت وأصبحت بارعة في لغة الاشارة، ومرت الأيام وأنهت دراستها حتى المرحلة الثانوية وتزوجت وأنجبت ثلاثة براعم وكانت لهم الأم المثالية، وفي عام 2005 تقدمت للعمل في الإدارة وقبلت في الوظيفة، وقررت حينها ألا تفارقها الابتسامة التي تتحدث من خلالها من دون كلام، حيث أصبحت تقوم بالتواصل مع المتعاملين الذين يتحدثون بلغة الإشارة ,وقالت حواء إن الإدارة وفرت لها الدعم النفسي والمعنوي من خلال الثقة في قدراتها ودائماً يعاملونها على أنها ذو شأن ولها دور فعال في الإدارة، كما أنها حصلت على جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز في فئة الجندي المجهول. https://www.albayan.ae/across-the-uae/accidents/2012-01-11-1.1571109
منــــار وحـــواء ترويــــان قصــــة الإبــــداع فـــي عملهمــــا
Happy Meter