أكثر من 7000 معاملة قانونية انجزتها إقامة دبي عبر منصة المسرعات القانونية في النصف الأول من عام 2020

GDRFAD
كشفت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، عن احصائيات عدد المعاملات القانونية المنجزة عبر منصتها الذكية " المسرعات القانونية" خلال النصف الأول من العام الجاري، قد بلغت 7آلاف و92 معاملة قانونية، تنوعت مابين الاستشارات القانونية حول مختلف الخدمات التي تقدمها الإدارة ، وطلبات الخاصة بخدمة التوفيق والمصالحة للفئة العمالية بالاضافة الى الاستفسارات الواردة من الجهات القضائية. وجاءت منصة المسرعات القانونية التي تم اطلاقها عبر التطبيق الذكي عام 2016 ، لتكون منصة الكترونية ذكية تتضمن حزمة من الخدمات القانونية تسهم في تسريع وتيرة عملية التطور الحكومي، وتحاكي توجهات إمارة دبي ورؤيتها نحو التوجه للتحول الذكي وفق أسس مبتكرة. وأكد المستشار القانوني لإقامة دبي العميد الدكتور علي عجيف الزعابي، إن الخدمات التي تقدمها منصة المسرعات القانونية في إقامة دبي، والمندرجة تحت إدارة الشؤون القانونية قد أتاحت للمتعاملين سهولة تقديم استشاراتهم القانونية واستفساراتهم "عن بعد" في أي وقت وفي أي مكان دون الحاجة الى الحضور الشخصي، وهو ما يعكس حرص الإدارة على مواكبة أحدث وسائل التكنلوجيا وتطويعها بما يخدم المتعاملين ويعزز شعورهم بالرضا والسعادة، مضيفاً إن موظفي الشؤون القانونية مؤهلين ومهيئين وجاهزين للعمل في كافة الظروف وهذا ما أدى الى نجاح تجربة العمل عن بعد، حيث أن إدارة الشؤون القانونية عكفت على تقديم خدماتها عن طريق المنصات الذكية الأمر الذي جعلها أكثر فاعلية وكفاءة خلال هذه الظروف التي تحتم علينا أن نستمر في تقديم خدماتنا إلكترونياً وعلى مدار الساعة، وذلك لضمان استمرارية العمل وسلامة جميع أفراد المجتمع. وأضاف المستشار القانوني إن إقامة دبي أثبتت جهوزيتها واستعدادها التام لتنفيذ خططها وتوجهاتها في تطوير كوادرها القيادية والاختصاصية عن بعد. وذلك حرصاً منها على تحقيق سعادة الموظفين خلال تلك الفترة ، مضيفاً أن الادارة جعلت صحة وسلامة الموظفين على رأس أولوياتها وخططها في كافة الظروف، حيث حرصت على التواصل معهم بشكل مستمر وتلبية احتياجاتهم الوظيفية وتحقيق الاستفادة القصوى لهم من خلال توفير أحدث البرامج التدريبية اللازمة لاستمرار منظومة التدريب وبما يتناسب مع مجال عملهم وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم العملية عبر تفعيل منصة تعليمية رقمية تضمن للموظفين استمرارية التدريب والتأهيل ما ينعكس ايجاباً على الكفاءة والأداء والانتاجية وبالتالي يزيد من ثقة المتعاملين بالخدمات المقدمة لهم من الإدارة وينال رضاهم. وأضاف العميد الدكتور علي عجيف الزعابي، إن إقامة دبي اعتمدت المنظومة الرقمية كأفضل حلول ذكية لكافة عملياتها الإدارية التي أصبحت اليوم ركيزة أساسية للإرتقاء بمنظومة العمل الحكومي، حيث باتت تقدم جميع خدماتها الكترونياً 100% ، مما ساهم هذا التحول في تعزيز مرونة وقدرة الإدارة على التكيف مع كافة المتغيرات والظروف ولاسيما في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع خلال انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19) . ومن جانبه قال المقدم محمد كاسب خليفة المسافري، مدير إدارة الشؤون القانونية، إن إقامة دبي سباقة في ابتكار خدمات ومشاريع ابتكارية ذكية وجديدة في كافة المجالات لتتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة في جعل دبي المدينة الأذكى عالمياً، وتنفيذاً لإستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لبناء منظومة متكاملة للعمل الحكومي الخالي من الأوراق بحلول عام 2021 ، مضيفاً إن الإدارة واصلت استمرارية تقديم خدماتها بكفاءة عالية ضمن منظومة العمل عن بعد دون توقف الأمر الذي يعكس البنية الرقمية لدولة الامارت العربية المتحدة .
تاريخ الخبر